100 years of strong women: Norway celebrates universal suffrage centenary

Doaa Ali

Marie Høeg (1866-1949).

When the Norwegian photographer Marie Høeg (1866-1949) took this daring self-portrait around 1903, shocking many of her counterparts, she had little in mind on how her audacity would lead to better Norway for women.

Today, Høeg is considered a hero of women’s liberation movement in her country. Embarking upon the difficult journey to gender equality, she was, among others, at the forefront calling for women’s suffrage.

On the 11th of June, Norway celebrated the 100th anniversary of true democracy in it, when women were first given the full right to vote.

This 23-years-long battle for universal suffrage was fought by thousands of women across the Scandinavian country, starting from the establishment of Norway’s first women’s suffrage association, up until women’s right to vote was legally recognized with a constitutional amendment,100 years ago.

Milestones on the long road

The Norwegian constitution of 1814 was one of the most democratic of its kind at that time. However, women were not considered citizens in that baby democracy. The right to vote was only given to men above the age of 25 who worked in official positions or owned properties.

Norwegian women’s demand of suffrage did not gain momentum until the 1880’s when the Constitution Committee reviewed the first amendment draft on that regard, raising a heated debate in the Storting (the Norwegian Parliament) as well as society, before it was defeated by 70 to 44 votes.

In 1898, the right to vote was extended to all men above 25 regardless to position, while demands of votes for women received a deaf ear again. Seven years later, women’s voices would become too loud to ignore.

When the Storting decided to dissolve the union with Sweden in 1905, a referendum was to take place on the issue. The National Women’s Suffrage Association demanded the right to participate, receiving yet another no. But in less than a week’s time, the association gathered over a quarter of million yeses, with a petition signed across the country giving consent to the dissolution of the union.

This campaign -highly organized and executed in such short time- was an inspiration to more Norwegian women, and a proof of their entitlement and social engagement. Only two years later, the Storting approved limited suffrage for women, making it possible for them to vote and stand for election for the very first time.

When the Storting considered giving women the full right to vote five years later, all the political parties had already declared support of it. So on June 11, 1913, the Storting unanimously approved the amendment draft stating that “those entitled to vote are the Norwegian citizens, men and women, who have reached 25 years of age, and who have been settled in the country for 5 years and reside there.”

The fruits of the struggle

The Norwegian women of today have surely kept up the good work. With female participation in total labor force of 47%, having 75.7% of females between15 and 64 years old employed, no one can say that the Norwegian women were simply blessed with brave ancestors.

Now that 30.7% of women have higher education -about 5% more so than men- and with a10 years old legislation that requires that 40% of any state-owned company’s board members are women, the path to decision making vacancies has become more open to Norwegian women. This led them to a share of 31.5% of legislators, senior officials and managers in the country, putting Norway at the top of UN´s global gender equality index in 2013.

Such flourish in women’s economic and political rights would have definitely led to more social ones. For one thing, an abortion act passed in the Stroting in 1978 gave women the right to decide to abort pregnancy in the first 12 weeks. Parenting is no longer only a woman’s thing now that 64.4% of fathers taking all or most of the parental leave a couple receives mutually when having a baby.

To celebrate all this, along with the suffrage centenary, the Norwegian government appointed a special committee in 2009, chaired by Kirsti Kolle Grøndahl, Norway’s first female President of the Storting.

The committee has organized a series of events nation-wide, including an exhibition of historical documents related to women’s suffrage and an international conference on women’s empowerment and gender equality next November, in addition to fostering initiatives for raising women participation on the upcoming elections in September.

This sort of participation and continuous engagement is the basis of entitlement. That’s what Høeg tried to convey when she founded Norway’s first women political forum back in 1896, trying to host a live debate on the county’s current affairs, and prepare women for intense discussions once they reach the Storting.

Now that Høeg’s hopes are reality, her legacy lives today in the daily free practice of every Norwegian woman.

مخيم سايبر سيتي: مجتمع منسي

أطفال لاجئون يلعبون بالحجارة أمام مبنى المخيم ذي الطوابق السبع، الذي يؤوي حوالي ٤٥٠ لاجئًا فلسطينيًا وسوريًا.

أطفال يلعبون بين غرف العائلات وحمامتها ومطابخها المشتركة، في أحد ممرات المبنى التي يتسلون بالرسم على جدرانها.

أبو حيدر، الفلسطيني المنسق مع الجيش السوري الحر في منطقة درعا، يهدهد ابنه في غرفة أسرته التي غُطت جدرانها بملصقات من مصانع قريبة. بعد شهر على التقاط هذه الصورة عاد أبو حيدر وعائلته ليشارك في “تحرير درعا”، بعد أن عجز عن “تأمين” العائلة عند أقربائه في الأردن.

أم زينب تقلب أوراقها الطبية، بينما كانت تروي قصة فقدانها إحدى كليتيها لتأخر وصول تحويلها الطبي من الأونروا.

محمود أبو صبيح يبرز نسخة عن بطاقته الشخصية الأردنية، التي سًحبت منه بسبب سحب الرقم الوطني منه ومن أولاده وأحفاده، عند لجوئهم قبل ٧ أشهر.

سورية تخيط ستارة في المركز المخصص لنشاطات نساء المخيم، من لقاءات وأعمال يدوية ودروس دينية، والذي أنشئ بتمويل سعودي وقطري.

عمار، الفلسطيني السوري الذي وصل الأردن مصابًا بجراح بالغة تعرض لها أثناء قصف حمص، في مكان عمله الجديد في مقهى المخيم.

رجلان يمضيان مساءهما في لعب الشطرنج في مقهى المخيم المكون من غرفة واحدة من الزينكو.

رجال يصلون في مسجد المخيم الذي أقيم بتمويل إماراتي وقطري وتبرعات فردية. الفنان التشكيلي حسن أبو صبيح، اللاجئ من دمشق، زين جدران المسجد بنقوش وزخارف.

طالبة في زيها المدرسي عقب عودتها من الدوام المسائي المخصص لأطفال المخيم في مدارس الرمثا الحكومية.

محمد، ٣ سنوات، يتزحلق في ساحة اللعب المجاورة للمخيم، حيث يقضي أطفال المخيم قسمًا كبيرًا من أوقاتهم.

زياد الرحباني يسقط من عُلاه

دعاء علي

“الملك عارٍ!”، أو في هذه الحالة، الرفيق. هكذا أعلن عدد من طلاب الجماعة الأمريكية في بيروت أمس في وجه “فنان الشعب المسكين”، زياد الرحباني بعد أن حاول معجبوه طويلًا إنكار فجاجة موقفه من الثورة السورية، وتناقضه مع كل ما ادعاه من انحياز “لمن هم تحت”.

“أبو الزوز” اسُتقبل بلافتات حملت عبارات “شي فاشي”، و”عايشة الثورة بلاك وبلا تنظيرك يا ولد”، و”بخصوص الكرامة والشعب العنيد”، و”زياد الرحباني مع الشعب الفقير وقاتله”. بكلماته هو، قاطعت الحركة الاحتجاجية -التي أعلن عن شبيهة لها قبيل حفل الرحباني الأخير في القاهرة، قبل أن تلغى وتُضبضب- الحوار المفتوح الذي دعا “مركز الالتزام المدني وخدمة المجتمع” الرحباني إليه على هامش مهرجان “التزم تغييراً أفضل”. إقرأ المزيد

Help A Reporter Out: مصادر للصحفيين، دعاية للمصادر

“صحفيون أكثر باتوا يعملون أكثر بوقت أقل”. هذه هي الفجوة التي سعى خبير العلاقات العامة بيتر شانكمان لملئها عبر تأسيس منصة الإعلام الاجتماعي (Help A Reporter Out (HARO لمساعدة الصحفيين على إيجاد مصادر لأخبارهم ضمن أطرهم الزمنية الضيقة.

الشبكة التي تعدى ربحها المليون دولار عام 2009 بدأت كمجموعة على الفيسبوك عام 2007، ثم طورتها شركة شانكمان Two Cats And A Cup Of Coffee وحولتها إلى موقع إلكتروني، لتشتريها شركة Vocus المختصة في التسويق عبر الشبكات الاجتماعية عام 2010.

ولعل ذلك يوضح لمَ تصنف هارو في منطقة التقاطع بين الإعلام والتسويق. فالفكرة التي تقوم عليها الشبكة هي أن حاجة الصحفيين إلى مصادر لموادهم الإخبارية في وقت ضيق تقابلها حاجة هؤلاء المصادر إلى التسويق لهم عبر الإشارة إليهم كخبراء في مجالاتهم من خلال منفذ إعلامي. بالتالي فإن الوظيفة التي تسعى هارو إلى تحقيقها هي إيجاد فضاء يجمع هؤلاء ويحقق لكل منهم هدفه.

إقرأ المزيد

كاميرات عماد برناط والشفقة المعلّبة

دعاء علي

5 كاميرات حطمتها إسرائيل في قرية بلعين غرب رام الله صنعت فيلمًا وثائقيًا رُشح لجائزة الأوسكار. صنعت أيضًا وعيًا أفضل لدى غير الفلسطينيين بجانب من واقع الاحتلال، لكنها بالنسبة للفلسطينيين أنفسهم صنعت كذلك مرآة مشوهة، وكرّست لديهم تعريفًا رومانسيًا للذات جاهزًا للاجترار، ومدعمًا بالتأثير السينمائي.

فيلم “5 كاميرات محطمة” الذي قُدم في عرض في معهد الإعلام مؤخرًا استقبل عربيًا وعالميًا بحفاوة بالغة وصلت به إلى سجادة هوليوود الحمراء. يروي الفيلم قصة المصور الفلسطيني عماد برناط -راوي الفيلم وأحد مخرجيه- في توثيق المظاهرات الأسبوعية في بلعين التي قضم الاستيطان أجزاء واسعة من أرضها. ويسبك الفيلم الحياة اليومية لأهالي القرية بنشاطاتها المقاوِمة الاحتلال عبر كاميرات برناط الخمس التي صورت للفيلم على بين عامي 2005 و2009.

الملصق الدعائي للفيلم.

إقرأ المزيد

عامان من الدم: الثورة السورية تدخل عامها الثالث

عمان – تقوى مساعدة ودعاء علي

لم يخطر ببال أحد قبل عامين من اليوم أن مشهد أطفال درعا و هم يرسمون عبارات الحرية على الجدران في مدينتهم الصغيرة، سيتفاقم ليصل إلى مشهد الدمار و الحرب الذي آلت إليه الحال الآن في سوريا.

الصراع المستمر منذ عامين حصد حتى الآن قرابة  ال 53 ألفاً، منهم 1697 طفلة و 3875 طفلاً، بينما تمّ اعتقال ما يزيد عن 36 ألف شخص، بينهم 28 طفلة و 903 أطفال. و كان لريف دمشق النصيب الأكبر من الخسائر إذ بلغ شهداؤها منفردة قرابة الأحد عشر ألفاً.

اضغط/ي على الصورة للانتقال إلى الخريطة التفاعلية

السوريون و المتعاطفون معهم من شعوب العالم احتفلوا بالذكرى الثانية لانطلاقة ثورتهم، حيث جابت مسيرات احتجاجية شوارع  مدن أوروبية عديدة كلندن و باريس ، كما نُصبت شاشات عرض في شوارع العاصمة السويدية لبث الاحتفال مباشرة من الرقة بسورية، حيث خرج السوريون أمس لتزيين الساعة في ساحة مدينتهم، التي شهدت مؤخراً إسقاط تمثال الرئيس الراحل “حافظ الأسد”.  

الدكتور عبدالباسط سيدا عضو الائتلاف السوري أشار في تصريح له، أن الثمن الذي دفعه الشعب السوري باهظ بالمقارنة مع دول الربيع العربي الأخرى، إلا أن هذه النتائج لم تكن في الحسبان. وأشار إلى أن الثورات تحتاج إلى  التضحيات، إلا أن تخاذل المجتمع الدولي وتقاعسه عن القيام بمهماته فاقم الأزمة السورية، وجعل منها مأساة إنسانية.

و في الوقت الذي تتضارب فيه آراء المراقبين حول نهاية الأزمة، و مصير الثورة، فقد رأى البعض في الأمر اتجاهاً نحو المجهول، بينما رجّح بعض المراقبين اتّجاه الأمور إلى حرب تهزّ مناطق أخرى في المنطقة، منها لبنان و العراق لانخراطها في الازمة السورية و تأثرها بالصراعات المذهبية التي باتت تهز المنطقة منذ بداية الأزمة.

و لا تبدو نهاية الصراع قريبة خاصة بعد القرار الفرنسي- البريطاني بتسليح المعارضة، بينما تستمر روسيا و الصين بدعم النظام. و يبدو أن الأطفال حتى الآن هم أكثر المتضررين من الأزمة و قد بات وضعهم حرجا خاصة بعد أن قامت منظمة اليونيسيف بإصدار تحذير بخصوص “جيل ضائع” من الاطفال السوريين، و قد دعت  اليونيسيف إلى تركيز جهود  الحكومات و الجهات المانحة و الشعوب إلى تقديم العون لكي لا ينخفض مستوى الخدمات المقدم للأطفال السوريين. 

اضغط/ي على الرسم التوضيحي لتكبيره